إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 24 مارس، 2011

الصفح

الصفح ارجوا منكم
والجودا
والحق اني لا اريد
صدودا
اولم ترى ذكر التسامح مره
يامن اطال الهجر
وولى بعيدا
عفواً عشقت العفو ا حتى اننى
لاظن انكم لذاك
مجيدا



العين قد تسدل الدمع مدراراً
والفم قد يصدر الالفاظ اشعاراً
واليد قد تصيغ القول تمثالاً
ولكن المهم هل صار الصدق
لكل
ما
ق
د
قي
ل
عنواناً


تتوالى الصرخات
ام ثكلى
تشكوا الماضي
وتقاسي مرارات الحاضر
اطفال جوعى قد لفهم الياس
هل من يوم
من ايام الحاضر شبعا
صيحة شيخ
صيحة قهر
صيحة تتبعها
صيحة
لكن اخر صيحة
ستكون لتعقبها
ثورة

ان لي مشرط

ان لي مشرط
يزيل ما قد ظهر من الامراض
احمله لا ارى كمثله
يستأصل الجروح
هو ملك من ياخذه
ليفرغ القروح
قروح شعبٍ كامل
امه عجوز
انني لا أستحي
من وصفه
بالقلم الجسور

لتذهب



لتذهب الى جحيمك
وحيداً ذليلاً
بدون جيوشك
بدون عتادك
بكل جرحك
ويتركك الجميع
شعوبك
أهلك
رجالك
فليس لديك نصير
لان الشعوب
ارادت
وصوت الشعوب
لكل الطغات سعير

عبث ماأجنى (شعر)

عبث ما القى في سيري
كم سرت ولكن لاجدوى
كم عشت ولكن لا القى
إلا الحرمان يغذيني


تعبت قدماي ولاجدوى
تعبت عينايا بلاحل
إلا الحرمان يغذيني
الكل تراجع من حولي ..
..
..
..
الكل تراجع من حولـــــــــــــــــــــي
إلا دمعات من عيني
وانين من بين ضلوعي
ولذلك قلت بلا خجلا
عبثا ماأجنى في سيري

الحرية



ألحرية
شد وثاقي وامتنى
مرة
اومرتين
كل لحظة كل دقيقة
لم يزل قلبي ينبض
ورحي تحلق
وكل المشاعر تنشد لحن
الحياة
اتدري لماذا
تريد الاجابة اتدري
لاني اذوق بذلك
طعم الحياة
فالحرية
لاتأتى بدون
دماء
بدون قيود
بدون حراب

الحياة شعر




الحياة ان تسير
ان تشعر بالحركة من حولك
ان تتاثر ان تؤثر
ان تصنع المستحيل
الحياة
ان لا تعد في عداد الموتا

شكراً لكل الطغات(شعر)

شكراً لكل الطغات(شعر)

شكرا لكل الطغات الذين استبدوا

أذلوا الشعوب بلا رحمة
لكل الفساد اعدوا

شكرا لكل المصفقين الذين حتماً
لن يعدوا

لاني وكل الشعوب
لن نستطع ان نذوق
طعم الحرية
كما قد وجدناها
بعد منع وصد

وضرب بقوة يد

بقوة قيد