إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأحد، 7 ديسمبر، 2014

البحث عن الشرعية

البحث عن الشرعية

( في وقت الحرب تكون الحقيقة نادرة جدا بحيث يجب حمايتها دائما بحراس من الاكاذيب)" تشرتشل"
في وقت الحرب تكون الحقيقة نادرة جدا بحيث يجب حمايتها دائما بحراس من الاكاذيب" تشرتشل"
موجة من الصراع وخلط الاوراق واللعب على الوتر الامني في اليمن هذا ما يمكن تسميته ملخص الوضع العام في اليمن خلال هذه الفترة الحرجة واعتقد أن مفتاح ما يحدث هو في البحث عن الشرعية وملاحظة ذلك لا تحتاج الى جهد من خلال تحركات الفاعلين على المسرح اليمني وعلاقة ذلك بالحاجة إلى اصباغ الشرعية على تحركاتهم المستقبلية أو الاعتراف الناقص بسبب عقدة النقص التي يحاول الاطراف تغطيتها بشرعية تذهب بهذا الشعور
ومن خلال اعادة تفكيك المشهد وقراءته بصورة مستقلة لكل طرف يمكن ملاحظة ذلك بشكل واضح
  • الحوثي
ان المخزون اللفظي الذي تحدث به الحوثيين في اطار تبريرهم لسياسة التوسع وحمل السلاح هو بسط الامن والعمل على مكافحة التطرف او ما يسمى بالدواعش وهي الكلمة التي لاكها العديد من القيادات الحوثية خلال تبريرهم لتوسعهم في مختلف المناطق عبر ناطقيهم وهذا ما يتوافق مع السياسة الايرانية والتي لم تخرج عن هذه المبررات في إطار تدخلها في سوريا والعراق . وتعتبر هذه الرسائل والايحاءات إنما هي للخارج بشكل مباشر لأن الحوثيين يعلمون انهم لا يجدون قاعدة شعبية كبيرة تضمن استمراريتهم على المستوى البعيد بل إن المجتمع اليمني يرى في القاعدة والحوثي وجهان لعملة واحدة كل هذا جعل مغازلة الخارج بحجة مكافحة الارهاب امر مبرر لدى الحوثي لغرض نيل شرعية من الخارج بغية إكمال السيطرة والتهام الدولة وعدم إعطاء فرصة لمكونات أخرى تقوم بهذه المهمة وهذا ماتم تفعيلة في الواقع من خلال الضربات الامريكية التي رافقت التقدم الحوثي.
وفي حال نجاحهم في المهمة ستتحول جماعة الحثي الى شرطي مرور بيد الغرب بغية الحفاظ على التوازن في المنطقة واستقلال التناقضات المذهبية في إضعاف الجميع
  • القاعدة
لم تكن القاعدة بعيدة عن الأحداث الجارية فقد ظهرت بشكل مفاجئ ويمثل حضورها في هذا الوقت الذي يتميز بضعف أمني مع انسحاب الجيش من المسرح الامني وتسليم مهامه للحوثيين يمثل مبرر للقاعدة في تصديها للمد الحوثي الذي لا يجد قبولاً لدى الشارع اليمني مما قد يعطي القاعدة شرعية في البعد الداخلي رغبة في ايجاد حاضنة شعبية لتطرف القاعدة ومبرراً لإستمرار المشروع وتوسعة على المستوى البعيد وذلك بملىء الفراغ الأمني الذي رفع الجيش يده وترك المواطنين في أول اختبار حقيقي للقيادات العسكرية
  • أتباع صالح
لم يغب صالح عن المشهد السياسي اليمني بل إن العقوبات التي طالت صالح كانت دليل على الدور الكبير الذي يلعبه في إطار ما يسمى الانتقام من خصوم الأمس ويرى العديد أن صالح جعل من العقوبات اساس لشرعية قادمة يمكن ان تحدث عن طريق خلط الاوراق الامنية وتمثل زيارة اتباع صالح للعديد من الدول في الآونة الأخيرة هي بمثابة أخذ رخصة مرور لتجاوز الواقع وإعطاء شرعية لما يمكن تسميته انقلاب ناعم
كل هذا يجعل الدول الراعية في حالة اختبار حقيقي لكل هذه التحركات والتي يمكن أن تخلق مرحلة جديدة قد تخلط فيها الاوراق وحسابات الجميع
وخلاصة ما يحدث في المسرح اليمني هي شرعية المتغلب اتي يراد لها أن تقف مقابل شرعية الشعب في اختيار من يمثلهم وهذا يمثل انتكاسة كبيرة في مجال الحريات العامة والنزاهة والشفافية مما يجعل الدول الراعية في حالة حرج غير مبرر للأحداث المتلاحقة والتي تعتبر ترسيخ للاستبداد وصناعة له بأشكال مختلفة

الخميس، 12 يوليو، 2012

لاتطرق باب السجان

لاتطرق باب السجان
فان ذلك يزيده تكبرا
قف ..
...
في شموخ
وعلم انه ضعيف والا
.
.
ماتركك خلف الجدران
ارفع يدك
ولتتصل بمن
يملك مقاليد الاسباب
فهوا القادر
على
اخراجك

الحياة شعر

السبت، 14 أبريل، 2012

متاهات

بدايه الحكايه اغرب من واقع الخيال
تمادات واستمرت
حتى زالت عن قالب المعانى
والكلمات
اردت حصرها
لم استطع
تفهم كل مافيها
عجزت
انها حقيقه اغرب
من خيال

الثلاثاء، 10 أبريل، 2012

اه ه ه من صمت العرب

اه ه ه من صمت العرب

من كل افكار العرب

من شعرهم وشعيرهم

من قضهم وقضيضهم

من كل امجاد العرب

اه ه ه من صمت العرب

من كل اصحاب القروش

من كل اصحاب الكروش

والجالسين على العروش

اه ه ه من صمت العرب

من كل من قالوا بان

الظلم عار

القتل عار

الشرك عار

ولكن عندما مس الضعاف منهم

كل الضرر

ذهبوا هناك

هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــاااااااااااااااااااااااااك

ولم تسمع أحد

الاثنين، 5 مارس، 2012

تصـــور وثيقـــــة عهـــد الشعــوب الثـــــــــائرة

تصـــور وثيقـــــة عهـــد الشعــوب الثـــــــــائرة

قبل البدايه هذا التصور اعددناه لاجل الثورة السورية وهويتحدث عن وثيقة تضع حد لتدخلات الخارجيه لاتستعجل اقراء اولاً

أولاً:الأهداف:

1- إيصال رسالة للدول التي تقف مع الأنظمة بشكل مباشر بأن مستقبلها التعاوني في المجالات المختلفة سيتوقف في حال استمرارها بالتعاون مع الأنظمة القمعية.

2- التسهيل على بعض الدول التي تعاني من الشد والجذب ((سوريا، فلسطين )) وغيرهما, من الشعوب التي تعاني من الظلم الداخلي والخارجي.

3- عمل حراك سياسي وإعلامي.

4- إرسال رسالة للغرب أن الشعوب العربية كل لا يتجزأ.

5- تعميق الشعور بالوحدة العربية وأن الجسد العربي واحد.

ثانياً: الوسائل:

1- التوقيع على الوثيقة من الشعوب الثائرة.

2- عمل فعاليات مثل .الندوات, والمسيرات, والوقفات...الخ.

3- تسمية إحدى الجمع باسم الوثيقة وتكون في جميع الدول الثائرة.

ثالثاً: نص الوثيقة:

إن الثورات العربية تسطر على صفحات التاريخ صفحات من نور وهي تصارع عتمة الظالمين والمستبدين, في سياق رفع مشاعل الحرية على طريق بناء الدولة المدنية , وإن جميع الشعوب العربية لن تنسى الفضل لكل من وقف في سبيل إنجاح هذه الثورات , ولن تنسى فضل أحد, وهي في الجانب الآخر لن تترك ثورتها هملا؛ ولذالك فإن المستقبل لن ينكر فضل كل دولة كانت صادقة في مواقفها, كما أنه لن يعط من يقف ضد الثورات العربية باكورة وخيرات البلدان الثائرة .

ونحن إذ نرى بعض الأيادي الدولية تقف ضد مد الثورات العربية ويعيق سيرها, ولأن واجبنا الحفاظ على هذه الثورات فإنه يحتم علينا أن نضع التأريخ شاهدا عليها والمستقبل اعتبارا لها من خلال الآتي:

1- نطالب الدول العربية برفع يد التعاون معها.

2- نحث كل الشعوب العربية على عدم دعمها بأي شكل من أشكال الدعم .

3- نضع على عاتق الدول والشعوب وقف التعاون المستقبلي مع تلك الدول بشتى أنواع الدعم سواء في الجانب الاقتصادي أو الجانب الدبلوماسي أو جانب التسليح ما لم تقم بما يجب نحو هذه الثورات.

البرنامج التنفيذي لوثيقة عهد الشعوب الثائرة

أولاً: فيما يتعلق بالتوقيع على الوثيقة:

أ‌. الشعوب المستهدفة:

1. اليمن 2. تونس 3. سوريا 4. مصر. 5. ليبيا.

ب‌. كيفية التوقيع وآليته:

1. العدد المطلوب للتوقيع على الوثيقة من كل بلد هو على النحو التالي:

· التوقيع على الوثيقة عن طريق الانترنت لعدد ( ) عن كل دولة.

· التوقيع على الأوراق أو أقمشة كبيرة لعدد ( ) عن كل دولة.

2. تتولى المنسقية العليا في اليمن التنسيق مع قيادات الثورات في الدول المستهدفة لتنفيذ ما ورد في البند السابق.

3. يتم تحديد أسبوع لجمع التوقيعات يبدأ بساعة معينة وينتهي بساعة معينة تتولى جميع وسائل الإعلام بتغطيته.

ثانياً: فيما يتعلق بالجانب الإعلامي:

‌أ. تدشين حملة إعلامية بكل وسائل الإعلام المتاحة لإشهار الوثيقة والتعريف بها وإبراز أسبوع التوقيع كحدث تاريخي مهم يشبه أسبوع المرور العربي.

‌ب. قيام شخصيات بارزة في الثورة في البلدان المستهدفة بتدشين التوقيع بحضور أكبر عدد ممكن من الفضائيات.

‌ج. إنزال الوثيقة في لوحة ملونة على أن تكون ألفاظ الوثيقة مكتوبة بخط واضح وأدناها أعلام البلدان المستهدفة وتوزيعها على مستوى البلدان.

‌د. إقامة ورش العمل يشارك فيها خبراء اقتصاديون لطرح البدائل الممكنة للاستغناء عن بضاعة البلدين.

‌ه. إقامة مسيرات موحدة للبلدان المستهدفة.

‌و. إقامة وقفة احتجاجية أمام الأمم المتحدة ودعوة جميع شعوب الأمة العربية للمشاركة فيها.

‌ز. إقامة مأدبة غداء لسفراء الدول المناصرة للثورات ويمكن أن يتزامن مع التدشين.

‌ح. تعيين سفراء للوثيقة من كل البلدان المستهدفة يسمون (سفراء أحرار العالم "مقترح") يقومون بمقابلة السفراء والمنظمات والهيئات الدولية ذات العلاقة.

‌ط. إقامة فعاليات مشتركة بين البلدان المستهدفة وفي البلدان المستهدفة.

‌ي. إعداد تصميم موحد للوثيقة على أن يراعي أن البلد الذي توجد فيه الوثيقة يكون علمها حاضناً لبقية أعلام البلدان المستهدفة الأخرى أو يتوسطها بحجم كبير.

‌ك. أن يتم تخصيص مكان للتوقيع في التصميم المشار إليه في البند (ي) في أسفل اللوحة التي تكون بحجم كبير يتسع لأكبر عدد ممكن من الأسماء ويفضل أن يكون الحجم الكبير موحد المقاسات ويتم توزيعه على كل الساحات والمحافظات في عموم البلدان المستهدفة.

‌ل. إعداد نشيد أو أبرت يتحدث عن حق الشعوب في الحرية والعيش الكريم وبما يمهد لوحدة العرب تمهيداً لوحدة المسلمين يشارك في أدائها منشدين متميزين من البلدان العربية الغير مستهدفة, ويكون هذا النشيد موحد في البلدان المستهدفة ويفضل إنزاله في وقت متزامن في البلدان المستهدفة مع ملاحظة عدم إغفال سوريا بالنشيد.

‌م. بعد التوقيع يتم جمع اللوحات الموقعة وحفظها في متحف الثورة الذي نقترح إنشاءه في كافة البلدان الثائرة لعرض كافة أحداث الثورات وأهم وسائلها وأدواتها المادية والمسموعة والمرئية.

‌ن. إقامة الأسبوع المخصص للتوقيع على الوثيقة ابتداءً من يوم جمعة تحمل نفس الاسم الذي يطلق على الأسبوع وتكون مشتركة بين جميع البلدان المستهدفة في الأنشطة والفعاليات.

ختامــــــــــــاً: هذا المقترح قابل للنقاش وخاصة بنود الاتفاقية التي نقترح عرضها على اقتصاديين وسياسيين لإثرائها واختيار الألفاظ التي يمكن أن يكون لها مغزى سياسي واقتصادي أكثر فعالية.

علماً بأن هذا البرنامج هو مرحلة أولى للنظر فيما يؤول إليه صداها الإعلامي الواسع ومن ثم يتم الانتقال إلى المرحلة الثانية في حال لم تتراجع الدولتين عن موقفيهما وهي مرحلة المقاطعة التي يتم فيها إنزال أهم المنتجات ا لروسية والصينية التي يتم مقاطعتها, إضافة إلى التلويح بالمقاطعة المستقبلية في عدة مجالات كمجال التسليح والمجال الاقتصادي وغيره من المجالات بناء على ما ستئول إليه الثورات في بناء الدول المستقبليه ودعوة كافة البلدان العربية والإسلامية لتفعيل ذلك.

خطوات عملية مزمنة لا بد منها لتنفيذ برنامج الوثيقة:

1. تكليف أحد الشعراء البارزين لكتابة بيان النشيد الموحد في غضون أسبوع ابتداءً من تاريخ 25/3/2012م.

2. تكليف أحد المصممين البارزين لإعداد تصميم يتناسب مع الوثيقة خلال أسبوع من تاريخ 25/3/2012م.

3. إحالة الوثيقة إلى مختصين سياسيين واقتصادية لإبداء رأيهم في فحواها. وإبداء ملاحظاتهم في فترة لا تتجاوز الأسبوع من تاريخ 25/2/2012م.

4. بدء التنسيق مع المنشدين المقترحين من الدول المستهدفة والدول العربية الأخرى, ودعوتهم إلى اليمن (مصدر الوثيقة) بمجرد استلام أبيات النشيد المقترح أي بعد أسبوع من بدء التنفيذ لهذه الخطوات أي بتاريخ 3/3/2012م.

5. التنسيق مع ممثلي الثورات في البلدان المستهدفة لتحديد أسبوع الوثيقة المقترحة ويفضل أن تكون في شهر مارس بتاريخ 9/3/2012م أو 16/3/2012م.

6. تكليف فريق من الثوار في ساحة صنعاء من المنسقية لعرض أدبيات الوثيقة وخطوات تنفيذها على ممثلي الثورات في البلدان المستهدفة وأخذ الملاحظات وسرعة تلافي الأخطاء إن وجدت أو سرعة تنفيذ الخطوات اللاحقة لأن الأحداث تتسارع ويكون انطلاق هذه اللجنة بتاريخ 4 – 5 /3/2012م.

7. إقامة مأدبة غداء في البلدان الثائرة على شرف سفراء الدول المؤيدة للثورات وذلك بتاريخ 9/3/2012م أو 11/3/2011م.

لتواصل والاستفسار

إعداد/ أ. فيصل المليكي

أ/ رياض العمري967712235365


إتحاد التنمية والتجديد اليمن

--
alomare

الجمعة، 10 فبراير، 2012

احتواء الثورات

احتواء الثورات

رياض العمري alomare2006@gmail.com

"إن الأحداث التي أعقبت الثورات في مصر وليبيا وتشهدها الدول الثائرة من أحداث شغب ومحاوله سحب الشعوب إلى ثورات إرتداديه وأزمات مصطنعه عقب

انهيار الأنظمة التي ثارت الشعوب عليها تبين أنها هناك يد خفيه تحاول فرض واقع جديد عن طريق احتواء الثورات العربية لان هذه الأيادي فقدت البوصلة بسقوط الأنظمة التي كانت تعمل على مصالحهم وتقوم برعايتها فإعادة هيكلة الأنظمة يذهب بالامتيازات التي كانت في أيديهم وبذالك يفقدون تصاريح التدخل دون حدود مانعه قوانين منظمه ويمكننا ملاحظة هذه الأحداث بالربط بينها وبين قول مكيا فللي في الدورة السياسية للحكومات.

يعتبر مكيافيللي المنظر للواقعية التي شهدتها السياسة الدولية لدول الغرب حيث يرى في حديثه عن الدورة السياسية للحكومات والتي يمكنها إن تمر بمراحل فأشكال الحكم في جميع الدول تروح وتجئ بين الاستبداد والفوضى فالأصل يختار الشعب لنفسه أو يوافق على الأمير ولكن مبدآ الوراثة بإعطائه لغير القادرين وغير الصالحين كخلفاء الأمير فضلا عن انه لا هم سوى إرضاء أذواقهم وفي الحكم المطلق تنحل السلطة ويطرد الشعب الطغاة ويصبح الحكم شعبيا ويفرق الحكم الشعبي في الفوضى ويعود تحت ضغط الضرورات إلى الاختيار ثم الوراثة.

إن هذه اللمحة البسيطة ترشدنا إلى نقاط التماس بين مايحدث وما ذكره مكيافيللي؛ حيث تحاول الدول الغربية والتي فقدت مصالحها بعملية تدوير لهذه الدورة السياسية للحكومات محاولة بذلك احتواء الثورات بحيث يضمنون مصالحهم في الدول الغربية فالثورات صنعت حكومات تقوم على أساس المعايير الديمقراطية وهي بذلك تعمق هذه المبادئ وتجعل مصلحة الشعوب محور الارتكاز

إلا إن هذه الصورة لاتتضمن مصالح الدول الكبرى لأنها بهذه الصورة تفقد مفاتيح خيرات البلدان العربية مما يجعلها تفضل نقل الشعوب إلى مرحلة الفوضى التي تزيد من الضغط على السلطات الحاكمة المنتخبة مما يزيد من مأزق الحكومات ولا يمكنها تجاوزه إلا بأمرين إما بالقيام بالتحول إلى الحكم الجبري الذي يبحث عنه من فقدوا السلطات السابقة لتحقيق مصالحهم التي تبنى على هذا الحكم والذي يعتبر قاعدة لهم في التغلغل في جسد الدول العربية والإسلامية إلاان هذا الاحتمال لن يحصل بسبب اناالكيان المكون من دولة هو نسيج من معاني الديمقراطية وثقافة الحرية التي ثارت من اجلها الشعوب مما يوجه الحكومات إلى الخيار الثاني وهو إعادة طرح هذه الحكومات نفسها لشعوب وبذلك تطرح فرصة لتدخل الخارجي بعد إضعاف القوى الديمقراطية ليتم الدفع بشخصيات يضعها الإعلام الخارجي ويجيد وضع الأوسمة التي ترمز إلى الحرية والديمقراطية ليتم بذلك خداع الشعوب التي تبحث عن الانعتاق من الرصيد الضخم الملقى على كاهل الشعوب المتحررة نتيجة الفوضى والمشاكل ليقوموا بالتفرغ للحياة الطبعية فيكون محصلة ذلك إعادة دورة الدولة إلى ركن الاستبداد من جديد واحتواء الثورات العربية ومحاولة تدجينها بحيث تواكب تطورات الدول الكبرى فالأحداث التي تاتي في نهاية السناريوا لهذه الثورات العربية تبرز أهمية أن تفتح الشعوب أعينها أمام مايحدث وتقف الشعوب كالجسد الواحد حتى يتم استكمال ثورتهم ولايقف أمام تحقيق أهدافهم الرئيسية أي هدف جزئي يمنع الشعوب العربية من قطف ثمار ثورتهم أو حرمانهم من الاستمتاع بالربيع الثوري(فالفوضى الناقلة)لن تحقق ذالك إلى بالفرقة فهي رأس كل مصيبة ويد لكل من يريد التدخل في الشئون الداخلية بعد فقده موضع قدم في البيت العربي

كمالايمكن إغفال دور المكونات السياسية المختارة والتي يبرز واجبها في عدم الانجرار في هذه المصيدة والتي تريد إفقادها مصداقيتها أمام شعوبها وإضعاف قوتها في سبيل الدخول في مرحلة جديدة من الاستبداد كما أن الإعلام يحمل وضيفه هامه في توجيه الشعوب التوجيه الايجابي وهذا ماتفرضه الأخلاق الاعلاميه في التعامل مع هذه القضايا المهمة .

وفي الأخير إن الشعوب التي تؤمن بقضيتها لن يستطيع احد أن يقف في طريقها مادام هدفها واضح